سَلامَةُ الإنْسَانِ في حلاوةِ اللسانِ
 
الرئيسيةس .و .جمكتبة الصوراليوميةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تمثال الحرية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahlystar
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 3685
العمر : 31
المزاج : رايق
1 : مصر ام الدنيا
تاريخ التسجيل : 14/01/2007

مُساهمةموضوع: تمثال الحرية   الخميس 18 سبتمبر 2008, 11:12 pm

قبل كل شيء انا عاوز اذكر ان انا سمعت ان تمثال الحرية المعروف كان في يوم من الأيام في مصرنا الحبيبة وانه المروض كان مصنوع من أجل ان يوضع في مصر تعالوا نقرء أحسن Smile .........

قصة تمثال الحرية


علي الرغم من أن فكرة التمثال وتصميمه وتنفيذه تمت جميعها بعقول وسواعد فرنسية واكتفى الأمريكيون بعد جهود مضنية بإقامة القاعدة (!)، فإن الولايات المتحدة ترى منذ قبلت التمثال كهدية من الشعب الفرنسي قبل 118 سنة بالضبط (تم تدشينه في 28 أكتوبر 1886) إن القيم التي يجسدها هذا التمثال (وهي الحرية والديمقراطية والصداقة بين الشعوب) تتحقق فيها هي أكثر مما تتحقق في غيرها من البلدان، وربما لهذا السبب أيضا نجد واشنطن مصرة حتى الآن على اعتبار نفسها "مبعوثة الأقدار" لإحلال الحرية والسلام على الأرض.. وأن كل ما تقوم به هو من أجل هذه الغايات النبيلة.. أما كيف.. وبأي معنى.. فهذه مسألة فيها نظر!
من حق الأمريكيين بالطبع أن يعتزوا بتمثال الحرية، ويعتبروه من مقتنياتهم الجديرة بالفخر.. وذلك وسط ما يعانونه -كنتيجة طبيعية لحداثة دولتهم- من فقر في أية آثار عتيقة كتلك التي تزخر بها بلدان أخرى تمتد حضاراتها لآلاف السنين، مثل مصــــــــــر (التي كانت مقصودة أصلا بالتمثال كما سنرى) أو العراق (التي تسبب احتلال الأمريكان له في ضياع ما لا يحصى من القطع الأثرية التي لا يمكن تعويضها!).
ومع أن تمثال الحرية ليس أثرا عتيقا من الناحية الزمنية إذا قورن بآثار مصر والعراق، فقد جاء في وقته مبهرا للأمريكيين لضخامته وإبداع صنعه ودقة تصميمه وعبقرية فكرته وتنفيذه، وربما أحسوا أنه كان من اللازم في ذلك الوقت (ولم تكن فيه أمريكا قد صارت بعد دولة عظمى) أن يأتيهم هدية من شعب آخر أعرق منهم بكثير في حضارته وهو فرنسا، فكان أن رحبوا بالهدية شاكرين.




الخديوي إسماعيل يرفض بسبب التكاليف

تبدأ القصة بنحات فرنسي عبقري هو فريدريك أوجست بارتولدي الذي جاءته أولا فكرة التمثال دون أن تكون أمريكا قد خطرت على باله، بل كانت فكرة إنسانية عامة تجسد الحرية والحضارة الإنسانية في شكل امرأة تحمل شعلة تنير بها جنبات الدنيا، وإن كان التصميم قد قصد به أن يطل التمثال على موقع ساحلي؛ لأن التاج الذي يعلو رأس المرأة له سبعة أسنة (تبدو كأنها سبعة أشعة)، ترمز للبحار السبعة التي تطل عليها قارات العالم.

عندما وضع بارتولدي تصميم تمثال الحرية، أخذه إلى الخديوي إسماعيل في مصر، في أعقاب افتتاح قناة السويس للملاحة (1869)، واقترح عليه أن ينصب على مدخل القناة ليكون رمزا لحرية الملاحة أمام العالم، وباعتبار أن التمثال يمثل مصر وهي تحمل شعلة الحرية.

ولما سئل الخديوي إسماعيل عن تكاليف بناء التمثال (كان حتى ذلك الحين مجرد تصميم على الورق) قدرها بارتولدي بستمائة ألف دولار، وهو ما اعتبره حاكم مصر مبلغا هائلا وضخما لا يقدر عليه بعد ما أنفقته مصر على حفر وافتتاح قناة السويس وما أمر هو أيضا بإنفاقه على تحديث مصر.. بصرف النظر عن الأولويات، وهو ما أوقع البلاد بعد ذلك في الديون كما هو معروف. وكان أن اعتذر إسماعيل لبارتولدي مقدرا له حبه لمصر وحماسته لتمجيد المكانة العالمية لقناة السويس.


صداقة فرنسية أمريكية.. "كانت" متينة!

‍كانت هناك في ذلك الوقت صداقة متينة تربط بين الشعبين الفرنسي والأمريكي، وكان هناك ما يبررها؛ لأن الفرنسيين وقفوا إلى جوار الأمريكيين في نضالهم ضد الإمبراطورية البريطانية -المنافس التقليدي لهم- والتي كانت تتمسك بالسيادة على مستوطنات أمريكا باعتبارها من مستعمراتها ووقفت في وجه كل محاولات استقلالها، واعتبرت إعلان الاستقلال في 4 يوليو 1776 "وثيقة خيانة".

وبادل سكان الولايات المتحدة "الوليدة" يومها هذه المشاعر الفرنسية المتعاطفة معهم بمثلها، لا سيما أن هناك مقاتلين فرنسيين ذهبوا إلى أمريكا للقتال معهم في سبيل الحرية والاستقلال. ولا شك أن اندلاع الثورة الفرنسية في 1789 أدى إلى تنامي علاقات الصداقة بين الثورتين.

كان من الطبيعي أن يفكر الفرنسيون في شيء كبير وله قيمة يشاركون به في مناسبة احتفال الأمريكيين بمرور مائة عام على استقلالهم، أي في عام 1876.

ولكن واحدا بعينه فقط من كبار الشخصيات الفرنسية، وهو المؤرخ والمفكر الفرنسي البارز إدوار دي لابولاي، هو الذي شغله هذا الخاطر مبكرا، ورأى أنه لا بد من الاستعداد له قبل حلول التاريخ المذكور بفترة كافية، فاقترح في عام 1871 على مجموعة من زملائه وأصدقائه إعداد مشاركة فرنسية متميزة في احتفالات الولايات المتحدة الأمريكية بذكرى استقلالها المائة.

كان من بين الحاضرين بارتولدي الذي كان يحتفظ بتصميم التمثال ولا يجد الجهة المناسبة لوضعه موضع التنفيذ؛ فاقترح تنفيذ فكرته الخاصة بتمثال الحرية، وبعض المصادر تجعل لابولاي نفسه هو صاحب الاقتراح من البداية وتغفل تماما –ربما عن قصد- قصة عرض التصميم أولا على الخديوي إسماعيل ليقام التمثال على مدخل قناة السويس في مصر.

ديليسبس.. هنا وهناك!

تحمس لابولاي لفكرة تمثال الحرية، وتحمس الحاضرون؛ ولأن التكاليف المرتقبة كانت باهظة كان لا بد أن يؤسس لابولاي "الاتحاد الفرنسي الأمريكي لتمويل المشروع". ولكن توفي لابولاي قبل أن يتم المشروع.. فحل محله المغامر المشهور فرديناند ديليسبس الذي ارتبط اسمه بمشروع قناة السويس، كما توفي المهندس الفرنسي يوجين-إيمانويل فيوليه -لو-دوك الذي كان مكلفا بإنجاز بعض نواحي المشروع الفنية، وبالذات تصميم الإطار الذي يضم دعامات الصلب الضخمة للتمثال، فكان أن حل محله في ذلك المهندس الفرنسي الأشهر ألكسندر جوستاف إيفل المشهور بتصميمه لبرج إيفل الذي يحمل اسمه حتى الآن في باريس، وصار من أشهر معالم الدنيا أيضا.

الطريف أنه مع حلول الذكرى المئوية الأولى لاستقلال الولايات المتحدة، لم يكن قد أُنجز من التمثال سوى اليد اليمنى فقط، ولكن حماسة الجانبين للفكرة أدت إلى إرسال هذه اليد اليمنى إلى الولايات المتحدة، حيث عرضت في معرض بفيلادلفيا في مناسبة العيد المئوي، ترقبا لاكتمال المشروع في وقت لاحق.

"تبرعوا لإنشاء تمثال الحرية"!

واجه تنفيذ المشروع عقبات كثيرة، كان من أهمها تمويل تكاليفه الضخمة، وكان الجانبان الفرنسي والأمريكي قد اتفقا على تقاسم التكاليف، بحيث يتحمل الفرنسيون نفقات بناء التمثال نفسه، على أن يتحمل الأمريكيون تكاليف إنشاء القاعدة، وهي لمن لا يعرف بناء ضخم ومكلف جدا أيضا.

ولجأ الجانبان لكل السبل الممكنة للتمويل، من تبرعات وضرائب وحملات دعائية وترويجية، ونجح الفرنسيون في تغطية ما يخصهم، واكتمل صنع التمثال في فرنسا في يوليو 1884، ولكن الأمريكيين هم الذين وقعوا في حيص بيص! وذلك لأن التمثال تم بالفعل شحنه إلى أمريكا بعد تفكيكه ووضع داخل 214 صندوقا تضم 350 قطعة ووصل إلى ميناء نيويورك في يونيو 1885 على متن الفرقاطة الفرنسية Isere؛ كل ذلك والقاعدة لم تكتمل!.

ولما لم يكن من الممكن عمليا إقامة التمثال دون القاعدة التي ستحمله، ولم يكن لدى الحكومة الأمريكية أموال كافية، فقد سارع جوزيف بوليتزر (الذي يحمل اسمه أكبر وأشهر جائزة أدبية في أمريكا حتى الآن) لنشر افتتاحية في صحيفتهThe World جعل عنوانها "العار الوطني".. قال فيها إنه سيكون من العار على نيويورك والولايات المتحدة أن تقدم لها فرنسا هدية فتكون عاجزة عن إقامة قاعدة لها.

وكانت هذه الافتتاحية بداية حملة للاكتتاب الوطني العام لهذا الغرض، وتمكن بوليتزر خلال أربعة أسابيع فقط من جمع 25 ألف دولار، وكان يشجع المتبرعين بنشر أسمائهم في لوحة للشرف في جريدته. واستمر الاكتتاب والتبرعات -والتمثال قابع في الصناديق منذ وصوله- لما يقرب من عام كامل!

اكتمل التمويل الأمريكي لبناء القاعدة في أغسطس 1885، وتم وضع آخر حجر في القاعدة يوم 22 إبريل 1886، وهكذا لم يعد باقيا وقتها سوى الانخراط في العمل بهمة وجدية لإعادة تركيب التمثال ونصبه فوق قاعدته.


الرئيس الأمريكي: هنا بيت الحرية!

في احتفال مهيب وكبير أقيم في نيويورك في 28 أكتوبر 1886، وبحضور نخبة من كبار الشخصيات الفرنسية والأمريكية، قام الرئيس الأمريكي في ذلك الوقت، وهو الرئيس جروفر كليفلاند، بتدشين التمثال رسميا، وألقى كلمة أعلن فيها بالنيابة عن الشعب الأمريكي قبوله لهذه الهدية العظيمة المقدمة من الشعب الفرنسي الصديق، قائلا: "لن ننسى أن الحرية قد اتخذت لها بيتا هنا..."!

وفي عام 1892، تم افتتاح جزيرة إليس Ellis الملاصقة لجزيرة بيدلوز لتكون محطة الوصول الرئيسية للمهاجرين القادمين إلى الولايات المتحدة، وبالفعل استقبلت هذه الجزيرة -التي صارت الآن مزارا أيضا- وعلى مدى 32 عاما فقط ما يزيد على 12 مليون مهاجر كان أول ما تقع عليه عيونهم لتحيتهم والترحيب بهم وهم يلجون إلى العالم الجديد من خلال ميناء نيويورك هو مشهد هذه السيدة الشامخة "السيدة ليبرتي"


إحصائيات.. وأرقام.. وطرائف


- ارتفاع التمثال من الكعب للرأس 33.86 مترا.

- ارتفاعه من القاعدة حتى الشعلة 46.05 مترا.

- ارتفاعه من الأرض حتى أقصى طرف الشعلة 92.99 مترا.

- طول اليد 5 أمتار.

- طول الإصبع السبابة 2.44 متر.

- طول الرأس من الذقن إلى الجمجمة 5.26 أمتار.

- طول الأنف 1.37 متر.

- وزن النحاس في التمثال 31 طنا.

- وزن القاعدة الخرسانية 27 ألف طن.

- الوزن الإجمالي للصلب في التمثال بكامله 125 طنا.

- توجد تماثيل أخرى تحمل نفس الاسم "تمثال الحرية" في بلدان أخرى، منها فرنسا وإيطاليا ولاتفيا والهند وسان مارينو.

_________ التوقيع ________
واحشك اوي نفسك تشوفني قربت من شوقك تموت
واحشك اوي كان فين ده كله لما كنت فيك بموت
ولا هو الي في ايديك بيهون عليك
ما تحسهوش غير لما يبعد عن عنيك
كل ده ودلوقتي راجع تاني ليه جاي متاخر قوي تفكرني بيك
عاجبك كده صعبان عليه كل ده الي وصلت ليه
عاجبك كده بقيت لوحدك هو ده الي حلمت بيه
قلبك قوي خلاك نستني ما قولتلكش نستني ليه
خلاص بقى ما تقولش نرجع احنا لينا في بعض ايه
كل ده ودلوقتي راجع تاني ليه جاي متاخر قوي تفكرني بيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahlystar.com
لؤلؤة الجنة
عضو مميز
عضو مميز
avatar

انثى
عدد الرسائل : 422
العمر : 27
الدولة :
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 18/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: تمثال الحرية   الثلاثاء 23 سبتمبر 2008, 1:45 pm

والله يا اسلام مش عارفه اقوللك ايه على معلوماتك دي
مهما قلت مش هقدر اعبر عن مدى امتناني لهذه المعلومات القيمة
ميرسي يا جميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ahlystar
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 3685
العمر : 31
المزاج : رايق
1 : مصر ام الدنيا
تاريخ التسجيل : 14/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: تمثال الحرية   الأربعاء 24 سبتمبر 2008, 12:48 am

الحمد لله انك استفدتى يا ندى
مشكوووووورة عالمرور

_________ التوقيع ________
واحشك اوي نفسك تشوفني قربت من شوقك تموت
واحشك اوي كان فين ده كله لما كنت فيك بموت
ولا هو الي في ايديك بيهون عليك
ما تحسهوش غير لما يبعد عن عنيك
كل ده ودلوقتي راجع تاني ليه جاي متاخر قوي تفكرني بيك
عاجبك كده صعبان عليه كل ده الي وصلت ليه
عاجبك كده بقيت لوحدك هو ده الي حلمت بيه
قلبك قوي خلاك نستني ما قولتلكش نستني ليه
خلاص بقى ما تقولش نرجع احنا لينا في بعض ايه
كل ده ودلوقتي راجع تاني ليه جاي متاخر قوي تفكرني بيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahlystar.com
 
تمثال الحرية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
.•:*¨`*:•. ][ Arab Club ][.•:*¨`*:•. :: أصحاب العقول :: التاريخ والأحداث التاريخية-
انتقل الى: